قطرات ,,, من التعجب !!

قال تعالى :

(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء

وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )آل عمران

الحمد لله رب العزة ، ملك الملوك ، رب العرش العظيم جل في علاه ،

والصلاة والسلام على المبعوث الكريم الطاهر الأمين

من بين الأنام وعلى سائر الخلق سبحانه ربي اصطفاه ..

أما بعد,,,

وماذا ؟

أبدا ليست شماتة!!

ولا تنكيل .. أو تعجب

بل أكثر من تلك وتلكم ..

بل هي عبرة وعظة.. أية عظيمة وهل من متدبر؟

زلزلت العروش من تحت الطغاة

نكست الرؤوس وهدمت القصور منذ الأزل ،

والعبر تمرر إلينا بكثرة تترى

والقصص ينفطر القلب لمسمعها

ويؤذي العين مشهدها ..

..

حكاية رجل .. في خانة التعريف يقال جنسه رجل !!

حكم بيدا من حديد وسلاسل وأغلال

وبيده الأخرى يطيش بالنار والبارود

عقله لا يحمل إلا فكر أعوج .. سام ..

قاتل مدمر .. فتاك

دولته الشعب فيها كله ملاحق .. لا أمن لا أمان

والثروة كلها له .. والفقر لغيره ..

مستبد

طاغي

أمره أن قال كن فلابد أن ينفذ لا محال ..

منعت الصلاة جماعة .. وبأمره منعت صلاة الجمعة

حرم الحجاب

أباح الإجهاض

منع التعدد في الزواج

السجن لمن يستمع للقرآن

الويل والوعيد لمن يطلق زوجته بدون الموافقة وأخذ الإذن ..

حقوق المرأة فرضها .. مسحت شرع الله الذي أنزلها في كل الأديان!!

سنوات عجاف .. لا حصاد فيها فكل شيء بور

معتقلات .. لا شيء إلا سجون .. وأحزان وشجون

مجاعة شعب .. دينيا .. لا غذاء للعقل إلا العلمانية !!

كممت الأفواه منذ زمن

وكبلت الأيادي وحبطت الهمم

الخضراء ..

حينا ذهبنا لنراها في صيف ذاك العام ..

شاهدنا اللون اللحمي ينتشر على سواحلها..

فتساوى بلون الرمال وامتزج الخزي بماء المحيط الأطلسي والعار..

فـ ياليل الطويل المصاحب على البحر الغدار ، متى تنقشع ويطلع نور النهار على الحكام الفجار..

لن نقول شفقة .. ونحن نرى الرجل ينتفض وهو يوعد بتوفير الخبز ورفع الحصانة عن الصحافة وأنه وقد فهم الأمر .. فهم أخيرا ماذا يريد شعبه !!

شعب أحزني أمره .. وأسفت أن انتفاضته من أجل خبز أسفت أنه لم يثور ليثأر لدينه وعرضه..

انظروا هذه الأية العجيبة ..

رجل (يسمى رجل) !!

منع الحجاب

منع الصلاة جماعة .. وألغى الجمعة فخرا

منع التعدد .. منع قراءة القرآن جهرا

منع …….ومنع …… ومنع …..

ومن ثم نجده الآن ….

يحتمي كـ الفأر الجربان بدهاء الحربان .. أين ؟

تحت سماء شهدت بمولد خير الأنام .. يحتمي بسماء تحتها أشرف بقاع الدنيا وأطهرها ..

فيها صلوات تقام وقرأن يقرأ وأذان يصدح أناء الليل وأطراف النهار..

تحت سماء ؛ الحجاب في أرضها شيمة النساء صغار وكبار..

رجل (يسمى رجل) .. يقبع في مسكن ربما قصر..

فيه الخدم والحشم

وكل ما يشتهي ..

ولكن .. هل يهنا له المرقد؟؟؟

أشك في ذلك ..

بل أبصم بأنه ومع كل همس قرآني .. ينتفض ..

ويرتعش ويتخبط كالذي مسه الشيطان مما اقترفت يداه جورا وظلما..

أحب السلطة والتسلط

أحب التملك والحكم

وجاء أمر الله من بين يديه ومن أمامه ومن خلفه

فانتزع منه الحكم نزعا !!

فكان آية …

سبحان الله .. عجبا ..


About Hekmah

كلمات من القلب Words from my heart I am a Muslim woman Islam is a religion of peace So I love peace Administrative Director of the Center for the care and rehabilitation
هذا المنشور نشر في من واقع الحياة مع التحية !!. حفظ الرابط الثابت.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s